ءايات الشفاء

[سورة التوبة ءاية 14].

{ويشفِ صُدورَ قومٍ مؤمنين}


 [سورة يونس ءاية 57].

{يا أيُّها الناسُ قد جاءَتكُم موعِظةٌ من ربكم وشفاءٌ لِما في الصدور وهُدىً ورحمةٌ للمؤمنين}


 [سورة النحل ءاية 69].

{يَخرجُ مِن بطونها شرابٌ مُختلفٌ ألوانُهُ فيهِ شفاءٌ للناس}


 [سورة الشعراء ءاية 80].

{وإذا مرِضْتُ فهوَ يشفينِ}


[سورة الإسراء ءاية 82].

{ونُنَزِّلُ مِنَ القرءانِ ما هُوَ شفاءٌ ورحمةٌ للمؤمنين}


 [سورة فصلت ءاية 44].

{قلْ هوَ للذينَ ءامنوا هُدًى وشفاءٌ}

فائدة: تُقرأ ءايات الشفاء على المريض، أو تكتب في إناء بمداد طاهر مع الرائحة الطيبة ثم يمحوها في ماء طاهر ويسقيه المريض.

 

فائدة: يجوز لبس الحِرز الذي فيه قرءانٌ أو ذكر الله تعالى، هذا شيء حسنٌ، وقد كان الصحابة والسلف الصالح يفعلونه ويعلقونه، وليس هذا هو التمائم الذي ذمها الرسول عليه السلام التي كانت العرب في الجاهلية يفعلونه وكان في شرك، حيث كانوا يُعلقون هذه التمائم [وهي خرزات] على أولادهم ويعتقدون أنها تحفظ بدون مشيئة الله تعالى وهذا كفر.


 رُقية عامة نافعة بإذن الله تعالى للشفاء من المرض، والعين، وصرف الأذى من الجن، وفك السحر وتفريج الكرب، وللتحصين العام.

 

[1] الفاتحة مرة [1] أو [3] أو [7] مرات.

[2] ءاية الكرسي: مرة [1] أو [3] أو [7] مرات.

[3] الآية من سورة التوبة رقم 128. مرة [1] أو [3] أو [7] مرات.

{لقد جاءَكُم رسولٌ مَن أنفسِكُم عزيزٌ عليهِ ما عَنِتُّمْ حريصٌ عليكم بالمؤمنينَ رءوفٌ رحيمٌ}

[4] ءاخر أربع ءايات من سورة الحشر: مرة [1] أو [3] أو [7] مرات.

{لو أنزَلْنا هذا القرءانَ على جبلٍ لرأيتهُ خاشِعًا مُتصدِّعًا من خشيةِ الله وتلكَ الأمثالُ نضربها للناسِ لعلهم يَتفكَّرونَ* هُوَ الله الذي لا إلهَ إلا هو عالمُ الغيبِ والشهادةِ هو الرحمنُ الرحيم* هو الله الذي لا إله إلا هو الملكُ القدوسُ السلامُ المؤمنُ المهيمنُ العزيزُ الجبارُ المتكبرُ سبحانَ الله عمَّا يُشركون* هو الله الخالقُ البارئُ المصورُ لهُ الاسماءُ الحُسنى يُسبِّحُ له ما في السمواتِ والأرض وهو العزيز الحكيم}

[5] المعوذات الثلاث: مرة [1] أو [3] أو [7] مرات.

[6] اللهم ربّ الناس أذهب البأسَ، اشفِ أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يُغادرُ سَقمًا [أي لا يترك مرضًا]. [ثلاث مرات فقط].

 

فائدة: من أراد أن يُحفظ من أذى الجن والشياطين والسحر بإذن الله تعالى فليعمل بما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم كقراءة المعوذات الثلاث صباحًا ومساءً ثلاثًا ثلاثًا، وءاية الكرسي صباحًا ومساءً وغير ذلك من التحصينات التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم قراءةً صحيحةً مع صدق النية والهمة وقوة التوجه القلبي فإنه لا يُصيبه أذى الجن ويُحفظ بإذن الله تعالى من السحر. وليُعلم أخيرًا أن أعظم صارف للشياطين أن تتسلط على ابن ءادم هو تقوى المسلم لربه تعالى، وتوكله عليه، وفعله للطاعات وبعده عن المعاصي.